آخر الأخبار

لقاء لرواد الرسالة الإسلامية في جبل عامل

2019-06-23

قاسم صفا. 
لقاء لرواد الرسالة الإسلامية في جبل عامل.
بمشاركة رئيس جمعية رواد كشافة الرسالة الإسلامية القائد حسن حمدان عقدت دائرة جبل عامل اللقاء الكشفي الأول في مركز حركة امل في إقليم جبل عامل بحضور مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبدالله، المسؤول التنظيمي لحركة امل في الإقليم المهندس علي اسماعيل والمسؤول الإعلامي للاقليم علوان شرف الدين ومفوض عام كشافة الرسالة الإسلامية حسين قرياني ومفوض جبل عامل محمد كرشت ومُدير دائرة جبل عامل قاسم صالح صفا والشيخ محمد بزي والشيخ فادي حجازي ورؤساء الأقسام وعدد من القيادات الروحية والكشفية و الحركية .
صفا
تحدث (صفا) عن أهداف الجمعية التي تتكامل مع كشافة الرسالة الإسلامية ومع المجتمع الكشفي المحلي والعربي والدولي وأنها على أسس عقائدي أرسى مداميكه الإمام القائد السيد موسى الصدر ودولة الرئيس نبيه بري. 
حمدان
ثم تحدث (حمدان) عن دور الجمعية في نشر الثقافة الكشفية التي من شأنها تعزيز قدرة الإنسان على التواصل الاجتماعي والإنتاج الإقتصادي من خلال التدريب والتطوير على المشاريع التنموية الصغرى لتمكين الشباب والشابات من اجتياز صعوبات الوصول الى العيش الكريم في ظل الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والفساد التي تعصف بالوطن، مشيرا إلى المخاطر التي تصنعها الصهيونية العالمية التي تهدد الأجيال القادمة. 
قرياني.
ثم تحدث(قرياني ) عن الدور البارز الذي قام به القادة الكشفيين في كشافة الرسالة الإسلامية وهم الان يعملون في جمعية الرواد حيث كان لهم اللمسات المميزة ولا تزال ذكرى الصعوبات في المخميات الكشفية من أجل صناعة الأجيال وفي المقاومة أثناء الإحتلال الإسرائيلي وارتقى منهم شهداء ابرار وها هم يحملون مسيرة العطاء الإنسانية التي تعلموها من الإمام القائد السيد موسى الصدر ومن دولة الرئيس نبيه بري. 
واضاف(قرياني) ان العمل الدائم في صفوف الشباب والسعي من أجل إبعاد شبح الانحراف والانجراف في أتون نار الحداثة والتطور وعدم الإنتباه لمخاطر عدد من العادات التي تسيطر على الأجيال ما هي إلا حرب واجتياح جديد واحتلال جديد علينا جميعا أن نواجهه. 
اسماعيل. 
والقى كلمة حركة امل (إسماعيل ) الذي ثمن اللقاء بحضور شريحة اجتماعية مميزة تمتلك الخبرات والتجارب الحياتية و القدرات والطاقات المميزة بالمجتمع والعمل على توجيهها بالاتجاه الصحيح الذي يخدم مصلحة الأمة في مواجهة التحديات وخاصة الإحتلال الإسرائيلي والارهاب. 
ونبه(إسماعيل ) من مخاطر صفقة القرن ومؤتمر البحرين لأنهما يصبان في مؤامرة الغاء وإنهاء القضية الفلسطينية وان تصبح إسرائيل الدولة المعززة في الشرق الأوسط وهذ الامر انما يستدعي حشد كل الطاقات والجهود الجماعية لمواجهة صفعة القرن.
وبارك (إسماعيل ) لرواد الرسالة مقدما كل التسهيلات لعقد العديد من اللقاءات التي تمتن أواصر العلاقة التنظمية. 
بعدها عقدت ورشة عمل للقيادات تم خلالها البحث بأبرز العناوين الإجتماعية التي تعصف بالمجتمع. 
ثم اقيم حفل فطور.

 
 

أخبار ذات صلة