آخر الأخبار

وهّاب: العقدة الدرزية عادت.. ونريد أرسلان وزيراً ثالثاً بحقيبة وازنة

2018-12-05

إتهم رئيس حزب التوحيد العربي اللبناني وئام وهاب علاء الخواجة بالتدبير لعملية اغتياله وقال إن سعد الحريري هو من نفذه، مؤكداً أن جبهة سعد الحريري تلطخت بالدم، وأنه غارق في الفساد، وغير مؤهل لرئاسة الحكومة.
وفي مؤتمر صحفي عقده وئام وهاب ورئيس فريق المحامين معن الأسعد حول الهجوم على منزله صرح أن "الواقع الذي نعيشه في لبنان بذيء وفاسد، ودمنا حرام على المعتدي وفيما بيننا ولا عداوة مع الحزب التقدمي الاشتراكي وإنما خصومة سياسية، ولو لم ينتشر الجيش اللبناني لكنا أمام مجزرة كبيرة". 
وأضاف: "اليوم عادت العقدة الدرزية وأنا أرشّح الأمير طلال إرسلان لتولّي المقعد الثالث بحقيبة وازنة"، متابعاً: "خلال الدردشة مع الأطراف المعزّية من قوى ٨ آذار استشعرت أنها تضغط باتّجاه تكليف شخص غير سعد الحريري، لكن الموضوع يحسمه حزب الله". 
من حهته، لفت رئيس فريق المحاميين عن رئيس الحزب "التوحيد العربي" الوزير السابق وئام وهاب، معن الأسعد أن "النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود ربما وقع ببعض الالتباس في قضية الاخبارات التي قدمت من وهاب"، مشيراً إلى أن "موضوع الفيديو المسرب لوهاب على مواقع التواصل الاجتماعي ليس من اختصاص أحد سوى محكمة المطبوعات في حال تم النظر فيه والذي لم يتم التعرض من خلاله لأي أحد وطلبنا نقل الدعوى الى مرجعها الأصلي في محكمة المطبوعات وليس فرع المعلومات ولا مدعي عام التمييز".
وأشار إلى ان "الهجوم تم على 
الجاهلية يوم السبت لتبليغ وهاب كما يقال ولكن التبليغ لا يتم ايام العطل واذا كان هناك مذكرة جلب لا صلاحية لنائب عام محكمة التمييز في إصدارها بل هي حصرا من قاضي التحقيق أو من قضاة الاساس"، معتبراً أن "بيان قوى الامن الداخلي عن الهجوم على الجاهلية يتضمن غرائب وعجائب".
وأضاف: "يتم الاقتطاع من تصاريح وهاب من أجل إدخالنا في مشاكل ولكن لن يستطيع أي أحد جرنا للاصطدام مع القضاء الذي نثق به ونحترم به"، مشيراً إلى أن "القضاء العسكري الذي نثق به ونحترمه وضع يده على التحقيق في بموضوع اغتيال الشهيد محمد ابو ذياب ولن نتدخل ولن نقف عائقا كي لا نعرقله وضمانا للحصول على حق الشهيد بمعرفة من اغتاله"، معتبراً أن "ما حصل يوم السبت يهدف اغتيال وهاب وفرع المعلومات".

 
 

أخبار ذات صلة